أختر اللغة
الرئيسية | مقالات (صفحة 319)

مقالات

تهجير المسيحيين العراقيين رمزيتها وأبعادها

الخوري اسكندر الهاشم  المسيحية المشرقية، وبالرغم من إسهاماتها الكبيرة في حقول السياسة والأدب والفن والاقتصاد، وبالرغم من إنخراط أبنائها في صفوف الأحزاب القومية والعلمانية المطالبة بخروج القوى الإستعمارية أو المدافعة عن القضايا الإنسانية والقومية، ما زالت الضحية الرمز، الضحية التي لا يفهم أحد لماذا هي كذلك. فمن أرض العراق الى أرض فلسطين مرورا" بلبنان ومصر والسودان، تواجه المسيحية خيارات محدودة ...

أكمل القراءة »

مقال: نتضامن مع

نختلف بالتأكيد مع الزملاء في "تلفزيون الجديد" حول أدائهم المهني وبعض مواقفهم السياسية، لكننا نتضامن معهم بالتأكيد في القضية المرفوعة ضدهم من قِبل وزير العدل السابق شارل رزق· ليس على صحافي أن يفكر قبل إعلان انحيازه الى زملائه الصحافيين وإنْ أخطأوا، فسيئات ممارسة الحرية تبقى أفضل من حسنات إسكات الرأي وكم الأفواه، وما نعتبره خطاءً من قبل الزملاء لا يجعلنا ...

أكمل القراءة »

مقال: الصحافة الحرة

هل يكفي أن ترضى الدولة على مقال أو مقالين في جريدة أو في محطة تلفزيونية او إذاعية، حتى يكون ذلك معياراً لحرية الصحافة؟! أو هل يكون ذلك مقياساً لإرضاء الحكومة أو أي من السياسيين؟! وإذا كان العكس، هل يجب أن تصبح الحكومة أو السياسي، خصماً وحكماً في وقت واحد؟ إنني عل ثقة تامة، أن حرية الاعلام، تحتاج لحرية الاجتماع·· أي ...

أكمل القراءة »

مقال: اختيار المطارنة الأرثوذكس بين القانون والواقع

هل من دور لشعب الله في الكرسي الانطاكي في اختيار المطارنة الذين سوف يتولون رعايته في الأبرشيات المختلفة أم ان هذا الدور يقتصر فقط على مطارنة الكرسي الانطاكي؟ تصعب الاجابة عن هذا السؤال الذي شغل الكنيسة الانطاكية طيلة القرن العشرين. وتعود الصعوبة الى عدم الاستقرار التشريعي الذي عرفتة القوانين الاساسية المتعاقبة للبطريركية الانطاكية في تنظيمها لهذه المسألة من جهة، والى ...

أكمل القراءة »

مقال: لا عذر من غير توبة

يُعرّف المعلم بطرس البستاني في قاموسه "محيط المحيط" نقلا عن الكليات لأبي البقاء لفظ "عذر" بقوله: "العذر في الاصل تحري الانسان ما يمحو به ذنوبه بأن يقول لم افعله، او فعلت لأجل كذا، او فعلت ولا اعود، وهذا الثالث توبة. فكل توبة عذر بلا عكس". العذر، اذاً، ثلاثة انواع ليست كلها ممدوحة، بل واحد منها فقط. فالعذر يمكن ان يكون ...

أكمل القراءة »

مقال: الإعلام والحرية؟

الإعلام الأهلي، جزء أساسي من حضارات الشعوب ومدى تطورها·· وهو مرآتها وصورتها·· والصوت الذي يحدد للمواطنين، آفاق الحرية والديموقراطية ويعكس لم وحدتهم الوطنية، وينبه إلى مكامن المخاطر والفساد· وحده الإعلام الحر، يعزز دعائم الثقة بالنفس، ويمنح الشعوب معاني التطور والتقدم والتعرف على الأحداث وما يدور في الوطن وفي العالم من أخبار تتعلق بكل مجريات الحياة· ومتى كُمّت الأفواه·· أو كُسِّرت ...

أكمل القراءة »

نقل الحقيقة كاملة: رسالتنا كإعلاميين لإيصال كلمة الله

الإعلامي يزبك وهبه لكل إنسانٍ دور في المجتمع، روحيين كنا أو علمانيين، والوزنات المعطاة لنا يمكن، من خلال دورنا، أن نزيدها أضعافا ً كما أن نبقيها على ما هي ونبقى مكاننا .منذ العنصرة إنطلق تلامذة المسيح يبشرون العالم، و دورنا  يجب ألا يكون غير ذلك، كل ٌ من موقعه، فنشر كلمة الله واجبٌ علينا أن نؤديه من خلال أمرين : ...

أكمل القراءة »

مقال: الـ بي بي سي لا ترى في عالمنا العربي سوى السلبيات

أكاد أضبط موجة راديو السيارة على الرقم 93.1 لميل خاص يتعلق بتفضيل الحوارات الإذاعية على زحام الآلات الموسيقية التي تقرقع ولا تمتع في الأغاني العربية الحديثة تحديداً، وبالتالي رغبة لإمكانية الإستفادة من أي متحدث سياسياً كان، أم متخصصاً في شأن اقتصادي أو فني أو اجتماعي، فالمعلومة جزء من الثقافة التي نسعى لأن نستزيد من إيجابياتها وتنوع مصادرها· منذ عقود ونحن ...

أكمل القراءة »

مقال: الى مذيعي الأخبار

اعزائي، مذيعي ومذيعات الأخبار في الراديو والتلفزيون.. رَأسُمالكم ثلاثة: الصوت، والاداء، واللغة. فان عرفتم ان تستعملوا هذا الثالوث استعمالاً سليماً لا عيب فيه كُنتُم أهلاً لأن يُجِلكم المستمعون والمشاهدون..  أما إذا وجدتم ان ليس لديكم القدرة على ذلك فانه لَحَرِيٌّ أن تعودوا الى منازلكم معززين مكرَّمين، وتروحوا تبحثون عن مَورد رزق آخر وإلاَّ.. غدوتم لعنة على ألسنة مئات الألوف من ...

أكمل القراءة »

مقال: الدراما الخليجية تتساوى مع الدراما السورية!؟

في مقاله في صحيفة «الحياة» يوم 21 الحالي، يضع داوود الشريان الدراما الخليجية، والسعودية تحديداً، على قدم المساواة مع الدراما السورية، كمنافسين تفوقا على الدراما المصرية. وبكل براءة، يقحم دراما لا يشاهدها أحد مع دراما متفوقة، وهي الأكثر انتشاراً عربياً… فمن يعرض دراما خليجية سوى المحطات الخليجية، ومحطات تضع نصب عينيها المشاهد الخليجي الذي قد يفضل «باب الحارة»؟ وبمعزل عن ...

أكمل القراءة »