أختر اللغة
الرئيسية | مقالات (صفحة 322)

مقالات

مقال: لبنان: كلا، لم نغنِّ… لم نحتفل!

{mosimage}تحليلات باردة، وساعات طويلة من البثّ المباشر الذي فقد هيبتَه مع الوقت… ألم يكن يستحق هذا اليوم برنامجاً تلفزيونياً أكثر حيوية، بدلاً من انتظار المواكب لتعبر الحدود من الصباح وحتى المساء؟ كنّا ننتظر أن نرى سمير القنطار محرراً، وأن نحتفل بهذه الصورة التي لطالما بقيت افتراضية من دون أن تبارح حدود الخيال. كان من الصعب أن نستعيد صورته من وراء ...

أكمل القراءة »

لبنان: مقال: تحيّة إلى «المستقبل»

{mosimage}اللحظة بحد ذاتها استثنائيّة، زاخرة بالانفعالات والمشاعر المتضاربة، مفعمة بالدموع وصيحات الفرح. لحظة استثنائيّة، لا يعيشها المرء كل يوم. أن تتفرّج على عودة الأبطال تظلّلهم أعلام لبنانيّة وفلسطينيّة متعانقة ــــ كما كانت متعانقة يوم ركب كلّ هؤلاء قواربهم وأبحروا إلى (حلمهم بـ) فلسطين. لحظة تاريخيّة أن تتابع من على الشاشة الصغيرة عودة دلال المغربي ورفاقها في موكب واحد مع شهداء ...

أكمل القراءة »

مقال: المهرجانات.. الأمكنة والناس

ربط انطلاق حفلات المهرجانات بالحضور الرسمي، فوضى الجمهور المتوافد، الإغراق في الصورة الفوتوغرافية الاجتماعية الحس الأمني المتفشي بضراوة، زجليات التصفيق كلما لاحت نسمة هواء شخصية رسمية أو نافذة أو قيادية في تقاليد غير معهودة في المهرجانات الدولية. تفاصيل كثيرة ينبغي معالجتها كي تجيء فعلاً المهرجانات بليالي الأنس وكي لا يكون الحضور مجرد رقم هامشي لا قيمة له.نستطيع الإقرار لقرار المهرجانات ...

أكمل القراءة »

دور الاعلام اللبناني: الوحدة أم التفرقة

سمعان سمعان {mosimage}بعد اقل من شهرين على وصول العماد ميشال سليمان الى سدة الرئاسة، وبشبه اجماع نيابي،محلي واقليمي ودولي، وبعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي ستنال الثقة بشبه اجماع نيابي، وهذا امر بديهي طالما انها تضم في صفوفها ممثلي معظم الكتل النيابية، من الملح، لا بل من الواجب طرح الاسئلة التالية : هل ستبقى وسائل الاعلام اللبنانية، المقروءة والمسموعة والمرئية، ...

أكمل القراءة »

مقال: انتهاء عصر السبق التلفزيوني

التقدم الذي يحرزه الانترنت كل يوم، ومزاحمته المستمرة للتلفزيون، يحدث الآن بسرعة غير مسبوقة، يبدو أنها تعجّل بنهاية بعض المفاهيم التلفزيونية المهمة مثل »السبق التلفزيوني«. فهذا الأخير كان دائما موضوع تنافس كبير بين القنوات التلفزيونية المختلفة، بسبب أهميته لسمعة أي قناة، وارتباط الموضوع بالمُعلن التجاري، أي بأحد الموارد المالية الأساسية لمعظم التلفزيونات في العالم. مواقع الانترنت التي تعرض المواد التلفزيونية، ...

أكمل القراءة »

الانترنت بين ” شعبنة ” المعرفة ومجلبة المآثم

مارون حداد {mosimage}لا نغالي إذا قلنا أن شبكة الانترنت شكّلت مفصلاً مهمًا في تاؤيخ البشرية، فغيّرت الكثير من المفاهيم والمعايير، وحوّلت الكرة الأرضية إلى قرية صغيرة أو حتى حي محدّد الحدود يسهل فيه التواصل والتبادل والتعامل.وكما أن لبنان مصبوغ بتصدير الأدمغة، فهو مطبوع أيضًا على استيراد المعرفة، ولو أنه اجتنب الإنزلاق في نفق الأزمات، لكانت مرتبته الأفضل، بالتأكيد بين الدول ...

أكمل القراءة »

مقال: خارج إفتتاحيات القرن الحادي والعشرين!

إن بداية القرن الحادي والعشرين قبل اقل من عقد من الزمان كانت على أنقاض انهيارات عالمية كبرى وبالتالي انطلقت الافتتاحيات عبر مفاهيم ( التطرف والعنف والإرهاب ) ممتطية أجنحة البنى التحتية لوسائل ووسائط ( الإعلام والاتصالات ثم الطاقة والمعلوماتية ) ، ضمن إطار علاقات تبادلية معقدة في معظم مناطق العالم.. من نيويورك الى باريس ومصر والعراق ودارفور وكوسوفو ولغاية جبال ...

أكمل القراءة »

مقال : «مش هيني تكون لبناني» : مع أن جلد الذات سهل

يومياً على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، كدرس الدين قبل الأخبار، يقال إنه «مش هيني الواحد يكون لبناني». دعاية ذات غرض «وطني». وجوه واجمة تمثل فئات المجتمع، سيدة وطفل وشاب ومسن. ويظهر أيضاً عاملان إثنان غارقين في اشغالهما، يمارسان الوجوم بين الفينة والأخرى، ويخدمان في قطاعين يحتاجهما نص الإعلان: صهر الحديد والبناء. «المصير اخترعك، التاريخ بيتحداك، بتزرع ما بتحصد، كلن مرتاحين ...

أكمل القراءة »

مقال: لبنان: سمكة

هل تكون المياه قدراً مهنياً للزميل ضياء ابو طعام؟ فالنجم الصاعد لهذا المحقق في قناة «المنار» يبدو مرتبطاً بشكل ما بالمياه. هكذا تراه، في كل مرة «يغطس» فيها، يخرج بسمكة. والسمكة في المهنة، كما في المنامات، خير. فهي هنا «القصة» التي تقدمها للقارئ او المشاهد. وليس أي قصة، بل تلك التي تهم اكبر فئة من المواطنين، في همومهم المعيشية وفي ...

أكمل القراءة »

مقال: لبنان: شعب قاصر ووطن مجروح

نحن شعب قاصر يحتاج الى اعادة تأهيل. لقد فقدنا اتجاه سيرنا وعجزنا عن دخول ركب الحداثة والحضارة بسبب سطحية ثقافتنا وتربيتنا، وبسبب نشأتنا الغارقة في المذهبية والطائفة والقدرية، وبسبب عقم أحزابنا ومثقفينا في تأدية دور خلاّق طليعي يقود الشعب الى مزيد من النضج والوعي. 1 – لم نتعلم أصول الحوارنحن شعب نهرب من مواجهة مشكلاتنا ونتجنب الصراحة والصدق لأننا لم ...

أكمل القراءة »